14:17
TED2014

Jon Mooallem: How the teddy bear taught us compassion

جون مووالم: قصة دب التيدي الغريبة، وما تكشف لنا عن علاقتنا مع الحيوانات

Filmed:

في العام 1902، الرئيس ثيودور روزفلت قام بعمل اسطوري جنب فيه الموت عن دب أسود- دافعاً بذلك جنون الدمية المحشية "دب التيدي". الكاتب جون مووالم يتعمق في هذه القصة ويسألنا ان نفكر في كيفية تغيير القصص التي نخبرها عن الحيوانات البرية التي تحمل الكثير من التداعيات، كيف تغير فرصة النوع الحيواني في البقاء- وفرصة عالم الطبيعة بشكل كبير.

- Writer
Jon Mooallem is the author of "Wild Ones: A Sometimes Dismaying, Weirdly Reassuring Story About Looking at People Looking at Animals in America." Full bio

كان خريف عام 1902،
00:12
So it was the fall of 1902,
والرئيس ثيودور روزفلت
00:15
and President Theodore Roosevelt
00:17
needed a little break from the White House,
احتاج الى اجازة قصيرة من البيت الابيض
فأخذ قطاراً الى مسيسيبي
00:19
so he took a train to Mississippi
ليصطاد الدببة السوداء خارج مدينة
00:21
to do a little black bear hunting outside of a town
تدعى سميدس.
00:23
called Smedes.
في أول يوم من الصيد، لم يجدوا أيّة دب
00:25
The first day of the hunt,
they didn't see a single bear,
00:27
so it was a big bummer for everyone,
كان ذلك امرا محبطا للجميع ،
انما في اليوم التالي،
00:29
but the second day, the dogs cornered one
استطاعت الكلاب
أن تحيط واحد من الدببة في زاوية
بعد مطاردة طويلة جداً،
00:32
after a really long chase, but by that point,
لكن في تلك المرحلة
00:34
the president had given up
كان الرئيس قد استسلم
وكان قد عاد الى المخيم لتناول الغذاء،
00:36
and gone back to camp for lunch,
فقام دليل الصيد الخاص بالرئيس بضرب الدب
00:37
so his hunting guide cracked the animal
على أعلى رأسه بمؤخرة بندقيته
00:40
on the top of the head with the butt of his rifle,
ثم قام بربطه بشجرة
00:43
and then tied it up to a tree
والتزمير بعيداً بواسطة بوقه
00:44
and started tooting away on his bugle
ليعلم روزفلت بالامر فيعود ويقوم
00:47
to call Roosevelt back so he could have the honor
بفخراطلاق النار عليه.
00:49
of shooting it.
كان الدب انثى.
00:51
The bear was a female.
00:53
It was dazed, injured,
وكانت مصابة بالدوار وجريحة،
وكانت قد خسرت الكثير من الوزن،
00:56
severely underweight, a little mangy-looking,
وتبدو جرباء بعد الشيئ
وحين رأى روزفلت هذا الحيوان
00:59
and when Roosevelt saw this animal
مربوطاً بشجرة
01:01
tied up to the tree,
لم يستطع أن يطلق النار عليه.
01:03
he just couldn't bring himself to fire at it.
اعتبر أن الأمر سيكون ضد قواعد سلوكه
01:05
He felt like that would go against his code
01:07
as a sportsman.
كرياضي.
01:09
A few days later, the scene was memorialized
بعد بضعة أيام، تم تخليد المشهد
في رسم كارتوني سياسي في واشنطن.
01:11
in a political cartoon back in Washington.
01:14
It was called "Drawing a Line in Mississippi,"
سمّي ب « وضع الحدّ في مسيسيبي»،
وأظهر الرسم روزفلت وقد أحنى سلاحه
01:17
and it showed Roosevelt with
his gun down and his arm out,
ووضع يده خارجاً
مجنباً الدب القتل،
01:19
sparing the bear's life,
وكانت الدبة جالسة على رجلتيها الخلفيتين
01:21
and the bear was sitting on its hind legs
01:22
with these two big, frightened, wide eyes
وبعينيتها الكبيرتين، الخائفتين،
وأذنتيها الصغيرتين قد أوقفتا
01:24
and little ears pricked up at the top of its head.
حتى أعلى رأسها.
01:26
It looked really helpless, like you just wanted to
بدت حقاً عاجزة وكانك تريد فقط
أن تحملها بذراعيك
01:28
sweep it up into your arms
وتطمئنها.
01:30
and reassure it.
01:31
It wouldn't have looked familiar at the time,
ما كانت لتبدو مألوفة في ذاك الوقت
01:32
but if you go looking for the cartoon now,
لكن اذا نظرت الى الرسم الكارتوني الآن،
01:34
you recognize the animal right away:
كنت ستتعرف الى الحيوان مباشرةً
01:37
It's a teddy bear.
انه دب التيدي.
وهكذا ولد دب التيدي.
01:39
And this is how the teddy bear was born.
أساساً، أخذ مصنعو الدمى الدب
01:41
Essentially, toymakers took
the bear from the cartoon,
من الرسم الكارتوني
01:43
turned it into a plush toy, and then named it
حولوه الى دب أفخم ثم أطلقوا عليه التسمية
01:45
after President Roosevelt -- Teddy's bear.
تيمنا بالرئيس روزفلت- دب تيدي.
01:48
And I do feel a little ridiculous
وأشعر بالسخافة قليلاً
01:50
that I'm up here on this stage
أنني هنا على المسرح
وقد اخترت أن أستغل وقتي
01:53
and I'm choosing to use my time
01:54
to tell you about a 100-year-old story
لأخبركم بقصة عمرها مئة عام تقريباً
01:57
about the invention of a squishy kid's toy,
عن اختراع دمية طفل اسفنجية،
02:00
but I'd argue that the invention of the teddy bear,
ولكن مناقشتي تعتمد على
أن اختراع دب تيدي،
02:04
inside that story is a more important story,
في اطار هذه القصة هو قصة أكثر أهمية،
02:07
a story about how dramatically our ideas
هي قصة عن كيف ان الدراما في أفكارنا
عن الطبيعة قد تتغيّر،
02:09
about nature can change,
02:11
and also about how, on the planet right now,
وأيضاً عن كيف أن، في كوكبنا الآن،
القصص التي نخبرها
02:14
the stories that we tell
تغيرّ الطبيعة بشكل درامي.
02:16
are dramatically changing nature.
لأنني أفكر في دب التيدي.
02:18
Because think about the teddy bear.
02:20
For us, in retrospect, it feels like an obvious fit,
اذا نظرنا الى الوراء،
نعتقد ان الأمر هو تناسب واضح
02:22
because bears are so cute and cuddly,
لان الدببة لطيفة جداً ومشجعة للعناق،
02:24
and who wouldn't want to give
one to their kids to play with,
ومن منا لا يريد أن يبتاع دب التيدي
لطفله ليلعب به
02:26
but the truth is that in 1902,
لكن الحقيقة هي أن في العام 1902،
لم تكن الدببة لطيفة المظهر ومشجعة للعناق.
02:29
bears weren't cute and cuddly.
02:30
I mean, they looked the same,
كانت تبدو هي هي طبعاً،
02:32
but no one thought of them that way.
ولكن لم يفكر أحدٌ بها بهذا الشكل.
02:33
In 1902, bears were monsters.
في العام 1902، كانت الدببة وحوشاً.
02:36
Bears were something that frickin' terrified kids.
كانت شيئاً يثير الرعب في نفوس الأطفال
ولأجيال حتى تلك المرحلة،
02:39
For generations at that point,
02:41
the bear had been a shorthand for all the danger
كان الدب اختزالاً لكل الخطر
الذي يواجه الناس على الحدود،
02:44
that people were encountering on the frontier,
02:46
and the federal government was actually
وكانت الحكومة الفدرالية في الحقيقة
02:47
systematically exterminating bears
تبيد الدببة بشكل منظم
02:49
and lots of other predators too,
وغيرها من الحيوانات المفترسة
02:51
like coyotes and wolves.
مثل الثعالب والذئاب.
02:52
These animals, they were being demonized.
كانت هذه الحيوانات أشبه بالشياطين.
02:54
They were called murderers
كانت تدعى القتلة
02:56
because they killed people's livestock.
لانها قتلت المواشي الخاصة يالناس.
02:58
One government biologist, he explained this
واحد من البيولوجيين الحكوميين شرح هذه
الحرب على الحيوانات مثل الدببة قائلاً
03:00
war on animals like the bear by saying
انها لم تعد تجد لها مكاناً
03:02
that they no longer had a place
في حضارتنا المتقدمة،
03:05
in our advancing civilization,
03:07
and so we were just clearing them out of the way.
وبالتالي كنا فقط نقوم بازاحتها من الدرب.
في مرحلة واحد استمرت لعشرة سنوات،
03:11
In one 10-year period, close to half a million wolves
نصف مليون ثعلب تقريباً
ذبح.
03:15
had been slaughtered.
دببة الغريزلي ستمحى قريباً
03:16
The grizzly would soon be wiped out
03:18
from 95 percent of its original territory,
من 95% من أرضها الأصلية
03:21
and whereas once there had been 30 million bison
وفي حين كان هناك 30 مليون من البيسون
تتحرك عبر الحقول، وكان قد سيكون
03:24
moving across the plains, and you would have
قصص لتوقف قطارات
03:26
these stories of trains having to stop
لأربعة أو خمسة ساعات
03:28
for four or five hours so that these thick,
حتى تمر هذه الانهار الحية
الثقيلة التي تنساب فوق سكك الحديد،
03:30
living rivers of the animals could pour over the tracks,
الآن وفي العام 1902،
03:33
now, by 1902, there were maybe
less than 100 left in the wild.
كان هناك أقل من 100 منها في البرية.
03:38
And so what I'm saying is, the teddy bear was born
لذلك، ما كنت أقوله هو ان دب التيدي ولد
03:41
into the middle of this great spasm of extermination,
في وسط هذه المحنة العظيمة للانقراض،
وبامكانك ان ترى انها كانت اشارة
03:45
and you can see it as a sign that
انه ينبغي ربما لبعض الناس ان تشعر
03:46
maybe some people deep down
في داخلها
03:48
were starting to feel conflicted about all that killing.
بنوع من التشوش حيال هذا القتل.
كانت أميركا لا تزال تكره وتهاب الدببة
03:52
America still hated the bear and feared it,
وفجأة، ارادت أميركا أيضاً ان
03:55
but all of a sudden, America also wanted
تقوم بمعانقة دب كبير عظيم.
03:57
to give the bear a great big hug.
لذا، كان هذا شيئاً أشعرني بالفضول
04:00
So this is something that I've been really
curious about in the last few years.
للسنوات القليلة الماضية
04:02
How do we imagine animals,
كيف نتخيل الحيوانات
04:03
how do we think and feel about them,
كيف نفكر بها وكيف نشعر حيالها
04:05
and how do their reputations get written
وكيف تكتب سمعتها
ثم تعاد كتبت سمعتها مجدداً في عقولنا؟
04:08
and then rewritten in our minds?
نحن هنا نعيش في قلب عاصفة عظيمة
04:10
We're here living in the eye of a great storm
من الانقراض حيث نصف نوع على كوكبنا
04:13
of extinction where half the species on the planet
قد يختفي بنهاية هذا القرن،
04:16
could be gone by the end of the century,
لذلك لماذا نهتم
04:18
and so why is it that we come to care about
ببعض هذه الأنواع وليس بعضها الآخر؟
04:19
some of those species and not others?
هناك مجال دراسي جديد، جديد نسبياً
04:22
Well, there's a new field, a relatively new field
04:24
of social science that started looking at
لعلم الاجتماع الذي بدأ ينظر الى
04:26
these questions and trying to unpack the powerful
هذه الأسئلة و حاول ان يفك لغز
العلاقات القوية
04:28
and sometimes pretty schizophrenic relationships
واحياناً المفسمة
التي قد بنيناها مع الحيوانات
04:30
that we have to animals,
وقد امضيت الكثير من الوقت وانا أبحث
04:32
and I spent a lot of time looking through
في هذه المجلات الاكاديمية
04:33
their academic journals,
وكل ما يمكنني قوله هو ان نتائجها
04:35
and all I can really say is that their findings
واسعة النطاق بشكل مدهش.
04:37
are astonishingly wide-ranging.
فبعض النتائج المفضلة عندي تتضمن
04:39
So some of my favorites include that
كيف ان كل ما ازدادت نسبة مشاهدة شخص ما
04:41
the more television a person
watches in Upstate New York,
للتلفزيون في شمال ولاية نيويورك
04:43
the more he or she is afraid
كلما زادت نسبة خوفه من
04:45
of being attacked by a black bear.
ان يتعرض لهجوم من دب أسود.
04:47
If you show a tiger to an American,
اذا أريت نمراً لأميريكي
لسوف يقترض بالاكثر انه انثى
04:50
they're much more likely to assume that it's female
04:52
and not male.
وليس ذكراً.
04:53
In a study where a fake snake
في دراسة حيث وضعت حية مزيفة
04:55
and a fake turtle were put on the side of the road,
وسلحفاة مزيفة على جنب الطريق،
قام السائقون بلقيادة فوق الحية
04:57
drivers hit the snake much
more often than the turtle,
اكثر من السلحفاة
04:59
and about three percent of
drivers who hit the fake animals
وحوالي 3 بالمئة من السائقين الذين ضربوا
05:01
seemed to do it on purpose.
بسياراتهم الحيوانات المزيفة
بدا انهم قاموا بذلك عن قصد.
05:03
Women are more likely than men to get a
والنساء أكثر من الرجال شعوراً
باحساس ساحر حين يشاهدون دلفيناً
05:06
"magical feeling" when they see dolphins in the surf.
اثناء قيامهم بالركمجة.
05:09
Sixty-eight percent of mothers with
68% من الامهات
05:11
"high feelings of entitlement and self-esteem"
« شعرنّ بمشاعر عالية من الاستحقاق
وتقدير الذات».
05:14
identified with the dancing cats
وشعرّن بلقرب من القطط الراقصة
05:16
in a commercial for Purina. (Laughter)
في اعلان لكورينا. (ضحك)
05:18
Americans consider lobsters
يعتبر الأميركيون سرطان البحر
05:20
more important than pigeons
أكثر أهمية من الحمام
05:21
but also much, much stupider.
ولكن أيضاً أكثر غباءاً بكثير.
الديوك الرومية البرية تعتبر أكثر
05:23
Wild turkeys are seen as only slightly
more dangerous than sea otters,
خطورة بقليل من ثعالب البحر،
05:26
and pandas are twice as lovable as ladybugs.
والباندا أكثر تحبباً بمرتين
من حشرة الخنفساء.
لذا، بعض هذاا جسدي، صحيح؟
05:32
So some of this is physical, right?
05:33
We tend to sympathize more
with animals that look like us,
نميل الى التعاطف مع الحيوانات التي تشبهنا
بالاكثر
05:36
and especially that resemble human babies,
وبالاخص التي تشبه الاطفال البشريين
05:37
so with big, forward-facing eyes
لذا مع العيون الكبيرة التي تحدق بنا مباشرة
05:39
and circular faces,
والوجوه الدائرية
05:40
kind of a roly-poly posture.
وووقفة الممتلئ القصير.
05:42
This is why, if you get a Christmas card from, like,
لذا السبب، اذا رايت بطاقة معايدة
بعيد الميلاد من مثلاً،
05:44
your great aunt in Minnesota,
عمة والدتك في مينيسوتا،
05:45
there's usually a fuzzy penguin chick on it,
سيكون هناك عادة حيوان بطريق أنثى عليها
05:46
and not something like a Glacier Bay wolf spider.
وليس شيئاً كعنكبوت الخليج الجليدي البري.
05:49
But it's not all physical, right?
ولكن ليس كل شيئ جسدي، أليس كذلك؟
05:52
There's a cultural dimension to
how we think about animals,
هناك بعد ثقافي لكيفية رؤيتنا للحيوانات
05:55
and we're telling stories about these animals,
ونقوم باخبار القصص حول هذه الحيوانات
05:57
and like all stories,
وكما جميع القصص،
تتغير في اطار الزمان والمكان
05:58
they are shaped by the times and the places
حين وحيث نخبر القصص.
06:00
in which we're telling them.
06:01
So think about that moment
لذلك فكروا بتلك اللحظة
في العام 1902 مجدداً حين تحول دب مفترس
06:03
back in 1902 again where a ferocious bear
الى دب تيدي.
06:06
became a teddy bear.
06:07
What was the context?
Well, America was urbanizing.
ماذا كان الاطار حينها؟
أميركا كانت حينها في طور التمدن
06:10
For the first time, nearly a
majority of people lived in cities,
وللمرة الاولى، معظم الناس تقريبا عاشوا
في مدن
لذلك كانت المسافة تكبر بيننا وبين الطبيعة.
06:13
so there was a growing distance
between us and nature.
كان هناك مكان آمن حيث بامكاننا
06:15
There was a safe space where we could
06:17
reconsider the bear and romanticize it.
ان نفكر بشل جديد بالدببة وان نتعامل معها
برومانسية.
بدات الطبيعة تبدو لنا انها
06:20
Nature could only start to
seem this pure and adorable
بهذه النقاوة واللطف
06:22
because we didn't have to be afraid of it anymore.
لاننا لم نعد خائقين منها.
وترى تلك الدورة تتكرر
06:25
And you can see that cycle playing out
06:27
again and again with all kinds of animals.
مجددا مع كل انواع الحيوانات.
يبدو اننا عالقين دائماً بين
06:29
It seems like we're always stuck between
اعتبار النوع الحيواني شيطانا وبين رغبتنا
06:31
demonizing a species and wanting to wipe it out,
في القضاء عليه ومحيه
06:33
and then when we get very close to doing that,
وحين نقترب كثيراً من ذلك
06:35
empathizing with it as an underdog
نتعاطف معه كانه خاسر
ونرغب باظهار عواطفنا تجاهه.
06:37
and wanting to show it compassion.
لذا نستخدم قوتنا
06:40
So we exert our power,
ثم نشعر بالانزعاج
06:42
but then we're unsettled
06:43
by how powerful we are.
لمدى قوتنا.
06:46
So for example, this is one of
لهذا مثلاً، هذا الرسم هو واحد
06:48
probably thousands of letters and drawings
من ربما آلاف الرسائل والرسومات
التي ارسلها الأولاد لادارة بوش
06:51
that kids sent to the Bush administration,
06:52
begging it to protect the polar bear
مترجينه ان يحمي الدبب القطبية
تحت قانون حماية الانواع الحيوانية
06:54
under the Endangered Species Act,
المعرضة للانقراض
06:55
and these were sent back in the mid-2000s,
وكانت هذه قد أرسلت في نصف العقد في ال2000
06:58
when awareness of climate
change was suddenly surging.
حين كان الوعي تجاه تغييرات المناخ
ارتفعت بشكل مفاجئ.
07:00
We kept seeing that image of a polar bear
بقينا نرى صورة الدب القطبي
07:01
stranded on a little ice floe
مرميا على قطعة جليدية صغيرة
07:02
looking really morose.
ويبدو حقاً كئيباً.
07:04
I spent days looking through these files.
بقيت لأيام ابحث في هذه الملفات.
أحبها حقاً. هذ المفضلة لدي.
07:06
I really love them. This one's my favorite.
اذا كان بامكانكم رؤيتها،
07:08
If you can see, it's a polar bear that's drowning
سترون انه دب قطبي يغرق
07:10
and then it's also being eaten simultaneously
ويتم أكله في الوقت عينه
من قبل سرطان البحر وقرش.
07:12
by a lobster and a shark.
07:15
This one came from a kid named Fritz,
هذه أتت من طفل اسمه فريتز
ولديه حل لمشكلة المناخ.
07:17
and he's actually got a solution to climate change.
لقد وجد الحل من خلال محلول قائم
07:18
He's got it all worked out to an ethanol-based solution.
على الأيثانول.
07:20
He says, "I feel bad about the polar bears.
يقول: « أشعر بالسوء من أجل
الدببة القطبية .
أنا أحب الدببة القطبية.
07:23
I like polar bears.
الكل بامكانه استخدام عصير الذرة
07:25
Everyone can use corn juice for cars. From Fritz."
للسيارات»
من فريتز.
07:31
So 200 years ago, you would have Arctic explorers
اذا من 200 عام، كان لدينا مستكشفي
القطب الشمالي
07:34
writing about polar bears leaping into their boats
يكتبون عن الدبب القطبية
التي كانت تقفز الى مراكبهم
07:36
and trying to devour them,
محاولةً التهامهم،
07:37
even if they lit the bear on fire,
حتى لو قاموا باشعال النار في الدب،
07:39
but these kids don't see the polar bear that way,
ولكن هؤلاء الاطفال لا يرون الدببة
07:41
and actually they don't even see the polar bear
بهذه الطريقة
في الحقيقة هم حتى لا يرون
07:43
the way that I did back in the '80s.
الدببة القطبية من الأساس
اليوم كما رأيتها في الثمانيات.
07:45
I mean, we thought of these animals
أعني، كنا نظن ان هذه الحيوانات
07:46
as mysterious and terrifying lords of the Arctic.
غامضة وانها أرباب القطب الشمالي المخيفة.
07:49
But look now how quickly that climate change
لكن لننظر الآن الى التغيير الذي أحدثه
07:51
has flipped the image of the animal in our minds.
التغير المناخي
في كيفية النظر الى الحيوان في عقولنا.
07:54
It's gone from that bloodthirsty man-killer
لقد انتقلنا من النظر اليه بوصفه
قاتلا للانسان متعطشا الى الدماء
الى هذه الضحية الغريقة الحساسة
07:56
to this delicate, drowning victim,
07:59
and when you think about it, that's kind of
وحين تنظر الى هذا الامر، هذه نوع من
08:01
the conclusion to the story
الاستنتاج للفصة
التي بدا الدب باخبارها في العام 1902،
08:03
that the teddy bear started telling back in 1902,
08:06
because back then, America had more or less
لانه حينها كانت اميركا قد
غزت بشكل أو بآخر حصتها من القارة.
08:09
conquered its share of the continent.
08:10
We were just getting around to
وكنا قد وصلنا حينها الى
القضاء النهائي على تلك الحيوانات
08:12
polishing off these last wild predators.
البرية المفترسة الاخيرة.
08:14
Now, society's reach has expanded
الآن، المدى الذ ي تصله المجتمعات قد امتد
08:16
all the way to the top of the world,
حتى الوصول الى قمة العالم،
وقد جعلت، حتى أبعد
08:18
and it's made even these, the most remote,
وأقوى الدببة على كوكبنا
08:21
the most powerful bears on the planet,
تبدو وكانها أكثر الضحايا لطفاً
08:23
seem like adorable and blameless victims.
وأكثرها براءة.
08:26
But you know, there's also a
postscript to the teddy bear story
لكن تعلمون انه هناك متابعة لقصة دب التيدي
التي لا يتحدث بها الكثير من الناس.
08:29
that not a lot of people talk about.
سوف نتحدث عنها
08:31
We're going to talk about it,
لانه حتى لو انه لم يأخذ الموضوع
08:33
because even though it didn't really take long
وقتاً طويلاً
08:35
after Roosevelt's hunt in 1902
بعد صيد روزفلت في العام 1902،
لتصبح الدمية جنوناً عظيماً كاملاً
08:36
for the toy to become a full-blown craze,
08:38
most people figured it was a fad,
ظنّ معظم الناس أن الامر كان بدعة
انه كان بمثابة غرض جديد سخيف سياسياً
08:41
it was a sort of silly political novelty item
وان الامر سيزول حين يترك الرئيس منصبه
08:43
and it would go away once the president left office,
وهكذا في العام 1909، حين كان الرئيس التالي
08:45
and so by 1909, when Roosevelt's successor,
ويليم هوارد تافت
08:49
William Howard Taft,
يتحضر لتنصيبه
08:51
was getting ready to be inaugurated,
كانت صناعة الدمى تنتظر
08:52
the toy industry was on the hunt
الموضة الجديدة التي ستضرب السوق تالياً.
08:54
for the next big thing.
لم ينجحوا.
08:57
They didn't do too well.
في كانون الثاني من ذاك العام،
08:59
That January, Taft was the guest of honor
كان تافت رئيس الشرف
في وليمة في اطلنتا
09:02
at a banquet in Atlanta,
ولايام قبل الحدث
09:03
and for days in advance,
كان الخبر الكبير هو لائحة الطعام.
09:05
the big news was the menu.
كانوا سوف يقدمون له
09:06
They were going to be serving him
طبق جنوبي متميز، في الحقيقة رفاهية
09:08
a Southern specialty, a delicacy, really,
دعي الأبوسيم والتايترس.
09:10
called possum and taters.
لذلك سوف يكون لدينا ابوسيم كامل
09:12
So you would have a whole opossum
مشوي على البطاطا الحلوة
09:15
roasted on a bed of sweet potatoes,
09:16
and then sometimes they'd leave
واحياناً يتركون
الذنب الطويل عليه كمعكرونة كبيرة
09:18
the big tail on it like a big, meaty noodle.
مليئة باللحم.
09:21
The one brought to Taft's table
هذه جلبت الى طاولة تافت
وكانت تزن 18 باوند.
09:23
weighed 18 pounds.
09:26
So after dinner, the orchestra started to play,
لهذابعد العشاء، بدأت الاوركسترا
بلعب الموسيقى وتحمّس الضيوف وبدأوا بالغناء
09:29
and the guests burst into song,
وفجأة، تفاجأ تافتا
09:31
and all of a sudden, Taft was surprised
بهدية قدمت اليه
09:32
with the presentation of a gift
من مجموعة من الداعمين المحليين
09:34
from a group of local supporters,
وكانت دمية أبوسيم محشية
09:36
and this was a stuffed opossum toy,
09:38
all beady-eyed and bald-eared,
عيونها من الخرز وأذنتاها الواقفتين
وكانت الدمية منتوج جديد سيقدم
09:41
and it was a new product they were putting forward
كجواب الرئيس ويليام تافت
09:43
to be the William Taft presidency's answer
على دب تيدي روزفلت.
09:46
to Teddy Roosevelt's teddy bear.
09:50
They were calling it the "billy possum."
كانوا يدعونها "أبوسيم بيلي".
09:54
Within 24 hours, the Georgia Billy Possum Company
في خلال 24 ساعة، شركة جورجيا بيلي أبوسيم
09:58
was up and running, brokering deals
كانت قامت وبنشاط، وبدات تسمسر الصفقات
09:59
for these things nationwide,
لهذه الدمى عالمياً
وأعلنت التايمز - لوس انجلس
10:01
and the Los Angeles Times announced,
وبثقة كبيرة، "دب التيدي
10:03
very confidently, "The teddy bear
10:05
has been relegated to a seat in the rear,
سيأخذ مقعداً خلفياً
ولأربع سنوات، وربما ثمانية
10:07
and for four years, possibly eight,
10:10
the children of the United States
اولاد الولايات المتحدة الاميركية
10:12
will play with billy possum."
سيلعبون بأبوسيم بيلي."
لذا من هذه المرحلة، بدأت نوبة
10:15
So from that point, there was a fit of opossum fever.
من حمى الابوسيم.
10:17
There were billy possum postcards, billy possum pins,
أصبح هناك بطاقةات بريدية لأبوسيم بيلي
وأزرار أبوسيم بيلي
10:20
billy possum pitchers for your cream at coffee time.
وأباريق أبوسيم بيلي للكريمة
المرافقة لقهوتك.
10:22
There were smaller billy possums on a stick
اصبح هناك أبوسيم بيلي صغيرة على عصا
10:23
that kids could wave around like flags.
التي يمكن للاولاد التلويح بها كانها اعلام.
ولكن حتى مع كل هذا الترويج
10:26
But even with all this marketing,
حياة أبوسيم بيلي
10:28
the life of the billy possum
كانت قصيرة بشكل مثير للشفقة.
10:30
turned out to be just pathetically brief.
كانت الدمية فشلاً كبيراً
10:34
The toy was an absolute flop,
10:36
and it was almost completely forgotten
وتم نسيانها بشكل كامل تقريباً
10:37
by the end of the year,
بنهاية ذلك العام
10:38
and what that means is that the billy possum
وما يعنيه هذه هو ان أبوسيم بيلي
10:41
didn't even make it to Christmastime,
لم تستمر حتى زمن الميلاد
وحين تفكر في الموضوع
10:42
which when you think about it is
10:43
a special sort of tragedy for a toy.
هو نوع خاص من تراجيديا الدمى.
لذا يمكننا تفسير هذه الفشل بطريقتين
10:47
So we can explain that failure two ways.
الاول وهو واضح جداً
10:49
The first, well, it's pretty obvious.
سوف أقوم يقوله عالياً على أية حال:
10:51
I'm going to go ahead and say it out loud anyway:
الابوسيم حيوانات بشعة. (ضحك)
10:53
Opossums are hideous. (Laughter)
10:56
But maybe more importantly is that
ولكن الأكثر أهمية
هو أن قصة الابوسيم كانت كلها خاطئة،
10:59
the story of the billy possum was all wrong,
11:01
especially compared
خصوصاً اذا قارناها
11:03
to the backstory of the teddy bear.
بالقصة خلف دب التيدي.
فكر فيها: لمعظم تاريخ التطور الانساني
11:05
Think about it: for most of
human's evolutionary history,
11:07
what's made bears impressive to us
ما جعل الدببة مثيرة للاعجاب لنا
كان استقلالها الكامل عنا.
11:09
has been their complete independence from us.
هي انها كانت تعيش حيوات متوازية
11:12
It's that they live these parallel lives
كمنافسة وكخطر.
11:14
as menaces and competitors.
11:17
By the time Roosevelt went hunting in Mississippi,
وفي الوقت الذي كان فيه روزفلت يتصيد
11:19
that stature was being crushed,
في المسيسيبي
كانت تلك المكانة تحطمت
11:21
and the animal that he had roped to a tree
والحيوان الذي كان مربوطاً بشجرة
11:23
really was a symbol for all bears.
كان رمزاً لكل الدببة.
11:26
Whether those animals lived or died now
وما اذا كانت تلك الحيوانت عاشت او ماتت
يعتمد كلياً على تعاطف
11:28
was entirely up to the compassion
او عدم اهتمام الناس.
11:31
or the indifference of people.
هذه يقول امراً حقاً مشؤوم
11:33
That said something really ominous
11:35
about the future of bears,
عن مستقبل الدببة
ولكن يقول أيضاً امراً مقلقاً عن كينونتنا
11:38
but it also said something very
unsettling about who we'd become,
اذا كان بقاء حيولن كهذا
11:41
if the survival of even an animal like that
11:43
was up to us now.
مسؤوليتنا الآن.
11:46
So now, a century later, if you're at all
اذا الآن، وبعد قرن، اذا كنت ابداً
11:48
paying attention to what's
happening in the environment,
مهتماً بما يصبح للبيئة
11:50
you feel that discomfort so much more intensely.
ستشعر بهذا الشعور المقلق بشكل أكثر قوة.
نحن نعيش الآن في زمن بدأ العلماء بدعوته
11:54
We're living now in an age of what scientists
زمن "الاعتماد على المحافظة"
11:57
have started to call "conservation reliance,"
11:59
and what that term means is that we've disrupted
وما يعنيه هذا الاسم هو اننا قمنا بازعاج
12:01
so much that nature can't possibly
stand on its own anymore,
الطبيعة بشكل كبير لا يسمح لها
بان تقف بنفسها،
12:04
and most endangered species
وان الانواع الاكثر تعرضاً للانقراض
12:06
are only going to survive
سوف تستمر وتبقى فقط
اذا بقينا هناك في المشاهد الطبيعية
12:08
if we stay out there in the landscape
نغير العالم من حولهم لمصلحتهم.
12:10
riggging the world around them in their favor.
لذا لقد وضعنا أيدينا
12:12
So we've gone hands-on
والآن لا يمكننا ازالة ايادينا
12:14
and we can't ever take our hands off,
وهذا يتطلب الكثير من العمل.
12:16
and that's a hell of a lot of work.
12:18
Right now, we're training condors
الآن، نقوم بتدريب طيور الكندور
12:21
not to perch on power lines.
أن لا تجثم على خطوط الكهرباء.
نقوم بتعليم طيور الرافعات الديكية
12:23
We teach whooping cranes
to migrate south for the winter
ان تهاجر جنوباً لفصل الشتاء
12:26
behind little ultra-light airplanes.
خلف الطائرات الخفيفة جداً.
12:28
We're out there feeding plague vaccine to ferrets.
نحن هناك لنقوم بتغذية الحيوانات الاليفة
بلقاح الطاعون.
12:32
We monitor pygmy rabbits with drones.
نراقب الارانب القزمة بواسطة
طيارات بدون طيار.
لذا قد انتقنا من القضاء النهائي
12:36
So we've gone from annihilating species
على الانواع الحيوانية
12:39
to micromanaging the survival of a lot of species
الى الادارة المصغرة لانواع أخرى كثيرة
نهائياً، وأية أنواع؟
12:43
indefinitely, and which ones?
ان الحيوانات التي أخبرنا
12:45
Well, the ones that we've told
قصص جذابة عنها،
12:46
compelling stories about,
هي الحيوانات التي قررنا انه يجب أن تبقى.
12:48
the ones we've decided ought to stick around.
12:51
The line between conservation and domestication
ان الخط بين المحافظة والتدجين
12:54
is blurred.
ضبابي.
لذا ماكنت أقوله هو ان القصص
12:56
So what I've been saying is that the stories
12:58
that we tell about wild animals are so subjective
التي نخبرها عن الحيوانات البرية
هي غير موضوعية بشدة
13:01
they can be irrational
قد تكون غير عقلانية
13:02
or romanticized or sensationalized.
أو عاطفية او مثيرة للمشاعر.
وأحيانا كثيرة لا صلة لها بالحقائق.
13:04
Sometimes they just have
nothing to do with the facts.
13:07
But in a world of conservation reliance,
لكن في عالم المحافظه،
هذه القصص لها تداعياتها الحقيقية
13:10
those stories have very real consequences,
لانه الآن، كيفية شعورنا تجاه حيوان ما
13:12
because now, how we feel about an animal
يؤثر على بقائها
13:15
affects its survival
13:17
more than anything that you read about
أكثر من أي شيئ تقرا عنه
13:19
in ecology textbooks.
في الكتب البيئية.
13:21
Storytelling matters now.
اخبار القصص له أهميته الآن.
المشاعر لها اهميتها.
13:23
Emotion matters.
13:25
Our imagination has become an ecological force.
لقد أصبحت مخيلتنا قوة بيئية.
وربما دب التيدي لعب دوراً
13:31
And so maybe the teddy bear worked in part
13:32
because the legend of Roosevelt
لان أسطروة روزفلت
وذلك الدب في مسيسيبي
13:35
and that bear in Mississippi
كان بمثابة تشبيه
13:37
was kind of like an allegory
لهذه المسؤولية العظيمة التي
13:39
of this great responsibility that society
كان المجتمع قد بدأ بمواجهتها في ذلك الوقت.
13:41
was just beginning to face up to back then.
13:43
It would be another 71 years
سيتطلب الامر 71 سنة اخرى
13:46
before the Endangered Species Act was passed,
قبل أن يمر قانون الانواع المعرضة للانقراض
13:48
but really, here's its whole ethos
لكن هنا روح الموضوع
13:50
boiled down into something like a scene
الذي يمكن استخلاصه بهذا المشهد
13:52
you'd see in a stained glass window.
الذي قد تراه في شباك زجاجي مبقع.
13:54
The bear is a helpless victim tied to a tree,
الدب ضحية عاجز مربوط بشجرة
13:57
and the president of the United States
ورئيس الولايات المتحدة
14:00
decided to show it some mercy.
قرران يريها بعد الرحمة.
14:02
Thank you.
شكرا لك
14:05
(Applause)
(تصفيق)
14:07
[Illustrations by Wendy MacNaughton]
الرسومات من قبل ويندي مكناوتن
Translated by Jessika Malo
Reviewed by zakaria benjaira

▲Back to top

About the Speaker:

Jon Mooallem - Writer
Jon Mooallem is the author of "Wild Ones: A Sometimes Dismaying, Weirdly Reassuring Story About Looking at People Looking at Animals in America."

Why you should listen

What do we see when we look at wild animals -- do we respond to human-like traits, or thrill to the idea of their utter unfamiliarity? Jon Mooallem's book, Wild Ones , examines our relationship with wild animals both familiar and feral, telling stories of the North American environmental movement from its unlikely birth, and following three species who've come to symbolize our complicated relationship with whatever "nature" even means anymore.

Mooallem has written about everything from the murder of Hawaiian monk seals, to Idahoan utopians, to the world’s most famous ventriloquist, to the sad, secret history of the invention of the high five. A recent piece, "American Hippopotamus," was an Atavist story on, really, a plan in 1910 to jumpstart the hippopotamus ranching industry in America.

More profile about the speaker
Jon Mooallem | Speaker | TED.com