English-Video.net comment policy

The comment field is common to all languages

Let's write in your language and use "Google Translate" together

Please refer to informative community guidelines on TED.com

TEDSalon NY2013

Parul Sehgal: An ode to envy

بارول سيهجال: قصيدة للغيرة.

Filmed
Views 2,168,522

ما هي الغيرة؟ ما الذي يدفعها، و لما نحبّها في السر؟ ما من دراسة تمكّنت من فهم "شعور الوحدة، و الألم" -- باستثناء الأدب الخيالي حسب رأي بارول سيهجال. أثناء تأملها الفصيح، طافت بارول بين صفحات أدبية لترينا كيف أنّ الغيرة ليست مختلفة تماما عن البحث عن المعرفة.

- Literary critic
Parul Sehgal is an editor for "The New York Times Book Review." Full bio

So when I was eight years old,
عندما كنت أبلغ الثامنة،
00:13
a new girl came to join the class,
التحقت فتاة جديدة بالقسم،
00:15
and she was so impressive,
و كانت مثيرة فعلا للاهتمام،
00:17
as the new girl always seems to be.
كما حال أيّ فتاة جديدة.
00:20
She had vast quantities of very shiny hair
لقد كان لها شعر كثيف لامع
00:23
and a cute little pencil case,
و علبة أقلام رصاص صغيرة ظريفة،
00:25
super strong on state capitals,
تعرف جيدا عواصم الولايات،
00:28
just a great speller.
و تجيد الهجاء.
00:32
And I just curdled with jealousy that year,
أحسست بغيرة شديدة تلك السنة،
00:34
until I hatched my devious plan.
إلى أن خطرت لي خطة خبيثة.
00:39
So one day I stayed a little late after school,
في إحدى الأيام، بقيت إلى وقت متأخر بعد الدروس،
00:43
a little too late, and I lurked in the girls' bathroom.
متأخر جدا، و اندسست في حمام تلك الفتاة.
00:47
When the coast was clear, I emerged,
و عندما أصبح الوقت مناسبا، خرجت من مخبئي،
00:51
crept into the classroom,
و تسللّت إلى غرفة الدرس،
00:53
and took from my teacher's desk the grade book.
و أخذت كراس النتائج من مكتب الأستاذ.
00:55
And then I did it.
ثمّ فعلتها.
00:59
I fiddled with my rival's grades,
لقد عبثت بنتائج عدوّتي،
01:01
just a little, just demoted some of those A's.
قليلا فقط، لقد قلّلت من نتائج "حسن جدا" الخاصة بها.
01:04
All of those A's. (Laughter)
كلّ نتائج "حسن جدا" (ضحك)
01:07
And I got ready to return the book to the drawer,
و هممت بإعادة الكراس إلى مكانه في الدّرج،
01:10
when hang on, some of my other classmates
لكن مهلا، هناك زملاء آخرون بالفصل
01:13
had appallingly good grades too.
لهم نتائج جيدة أيضا.
01:16
So, in a frenzy,
و في لحظة جنون مؤقّت،
01:20
I corrected everybody's marks,
قمت بتغيير نتائج جميع التلاميذ،
01:22
not imaginatively.
بطريق غير مبدعة.
01:24
I gave everybody a row of D's
إذ أعطيت الجميع علامات الرسوب،
01:26
and I gave myself a row of A's,
بينما أعطيت لنفسي أحسن النتائج،
01:28
just because I was there, you know, might as well.
بما أنّني كنت هناك، تعلمون.
01:31
And I am still baffled by my behavior.
و لازلت مدهوشة ممّا ما فعلته في ذلك اليوم.
01:34
I don't understand where the idea came from.
لم أتمكّن من فهم كيفية تفكيري في فعلة مماثلة.
01:40
I don't understand why I felt so great doing it.
أو لماذا أحسست بالعظمة أثناء القيام بها.
01:42
I felt great.
لقد كان شعورا رائعا.
01:45
I don't understand why I was never caught.
لم أفهم لماذا لم يكتشف أحد فعلتي.
01:47
I mean, it should have been so blatantly obvious.
فالأمر كان مكشوفا و في غاية الوضوح.
01:50
I was never caught.
لكن لم يتمّ أبدا الإيقاع بي.
01:51
But most of all, I am baffled by,
لكن ما حيّرني أكثر كان
01:52
why did it bother me so much
لماذا أزعجني جدّا كون
01:55
that this little girl, this tiny little girl,
تلك الفتاة الصغيرة، تلك الفتاة الصغيرة جدا،
01:56
was so good at spelling?
تجيد التهجئة جيّدا؟
01:58
Jealousy baffles me.
الغيرة تحيّرني.
02:00
It's so mysterious, and it's so pervasive.
إنّها أمر غامض جداّ، لكن متفشّ جداّ.
02:02
We know babies suffer from jealousy.
نعلم أنّ الرّضع يستطيعون الاحساس بالغيرة.
02:05
We know primates do. Bluebirds are actually very prone.
و الرئيسيات أيضا. و بعض الطيور أيضا عرضة لهذا الشعور.
02:08
We know that jealousy is the number one cause
نعلم أنّ الغيرة هي الدافع الأول لجرائم القتل
02:11
of spousal murder in the United States.
الزوجية في الولايات المتحدة الأمريكية.
02:15
And yet, I have never read a study
و رغم ذلك، فلا يوجد ولو دراسة واحدة
02:18
that can parse to me its loneliness
تستطيع تحليل أحاسيس الوحدة و الهيجان و الألم
02:21
or its longevity or its grim thrill.
المرافقة للشعور بالغيرة.
02:24
For that, we have to go to fiction,
لمعرفة ذلك، علينا اللجوء للخيال،
02:29
because the novel is the lab
لأنّ الرواية هي المختبر
02:31
that has studied jealousy
الذي قام بدراسة الغيرة
02:34
in every possible configuration.
بكل جوانبها الممكنة.
02:35
In fact, I don't know if it's an exaggeration to say
في الواقع، لا أدري إن كان في الأمر مبالغة
02:37
that if we didn't have jealousy,
لكن إن لم يكن هناك شعور الغيرة،
02:41
would we even have literature?
فهل سيكون للأدب وجود؟
02:43
Well no faithless Helen, no "Odyssey."
إذ لن توجد هيلين الكافرة و لا الأوديسية.
02:45
No jealous king, no "Arabian Nights."
ما من ملك غيور، و ما من "ليال عربية".
02:49
No Shakespeare.
ما من شكسبير.
02:52
There goes high school reading lists,
تختفي لوائح القراءة في المدرسة الثانوية،
02:55
because we're losing "Sound and the Fury,"
لأنّه لن يكون هناك وجود ل"الضجيج و الغضب"،
02:57
we're losing "Gatsby," "Sun Also Rises,"
ولا "غاتسبي" أو "الشمس تشرق أيضا"،
02:59
we're losing "Madame Bovary," "Anna K."
و رواية "السيدة بوفاري"، و "آنا كاي".
03:01
No jealousy, no Proust. And now, I mean,
لن يكون هناك وجود للروائيّ بروست، و الآن
03:05
I know it's fashionable to say that Proust
أعلم أنّه أصبح سائدا قول أنّ بروست
03:08
has the answers to everything,
يمتلك كلّ الأجوبة حول كلّ شيء،
03:09
but in the case of jealousy,
لكن عند الحديث عن الغيرة،
03:11
he kind of does.
فهو كذلك بالفعل.
03:14
This year is the centennial of his masterpiece, "In Search of Lost Time,"
هذه السنة أثناء الاحتفال بمئويّة تحفته الأدبيّة "البحث عن الوقت الضائع"،
03:16
and it's the most exhaustive study of sexual jealousy
وهي أكبر دراسة متعبة حول الغيرة ذات الطابع الجنسيّ
03:20
and just regular competitiveness, my brand,
و التنافس العاديّ، على نفس طريقتي،
03:24
that we can hope to have. (Laughter)
وهو ما نأمل كلّنا الحصول عليه. (ضحك)
03:27
And we think about Proust, we think
عندما نفكّر ببروست، فنحن نفكّر
03:29
about the sentimental bits, right?
بالتفاصيل الشعورية، أليس كذلك؟
03:32
We think about a little boy trying to get to sleep.
نفكّر بطفل صغير يحاول النّوم.
03:33
We think about a madeleine moistened in lavender tea.
نفكّر بقطعة كعك مغمّسة في كوب شاي بالخزام.
03:35
We forget how harsh his vision was.
و نتناسى قسوة رؤياه.
03:39
We forget how pitiless he is.
ننسى كيف أنّه عديم الشفقة.
03:41
I mean, these are books that Virginia Woolf said
هناك كتب قالت عنها فيرجينيا وولف
03:43
were tough as cat gut.
أنّها بقسوة أمعاء القط.
03:45
I don't know what cat gut is,
لا أدري ما هي أمعاء القط،
03:48
but let's assume it's formidable.
لكن لنفترض كونها رائعة.
03:50
Let's look at why they go so well together,
لنرى ما الذي يجعل الرواية و الغيرة، و بروست و الغيرة
03:53
the novel and jealousy, jealousy and Proust.
تتماشى جيدا مع بعضها البعض.
03:56
Is it something as obvious as that jealousy,
أليس من الواضح أنّ الغيرة،
04:00
which boils down into person, desire, impediment,
التي تحقن دماء الشخص شغفا و حنقا،
04:03
is such a solid narrative foundation?
هي أساس سرديّ قوي؟
04:06
I don't know. I think it cuts very close to the bone,
لا أدري. أظنّها أنّها تصيب مباشرة في الصميم،
04:11
because let's think about what happens
و لفهم ذلك دعونا نفكّر في ما يحصل
04:14
when we feel jealous.
عندما نحسّ بالغيرة.
04:16
When we feel jealous, we tell ourselves a story.
عندما نغار، نخبر أنفسنا قصّة.
04:17
We tell ourselves a story about other people's lives,
نخبر أنفسنا قصة حول حيوات الأشخاص الآخرين،
04:21
and these stories make us feel terrible
و تلك القصص هي ما يشعرنا بالسوء
04:26
because they're designed to make us feel terrible.
لأنّ ذلك هو الهدف من وجودها.
04:28
As the teller of the tale and the audience,
سواء أكان راوي الحكاية أو الجمهور،
04:31
we know just what details to include,
فنحن نعلم تماما ما هي التفاصيل بالذات التي نضيفها
04:33
to dig that knife in. Right?
حتّى يتزايد احساسنا بالسوء. أليس كذلك؟
04:35
Jealousy makes us all amateur novelists,
الغيرة تجعل منّا كلّنا روائيّين هاوين،
04:39
and this is something Proust understood.
و هذا أمر كان بروست قد فهمه.
04:42
In the first volume, Swann's Way,
في الجزء الأول من سلسلة كتب
04:44
the series of books,
طريق سوان،
04:47
Swann, one of the main characters,
كان سوان، إحدى الشخصيات الرئيسية،
04:49
is thinking very fondly of his mistress
يفكّر في عشيقته بشغف،
04:51
and how great she is in bed,
و روعتها أثناء ممارسة الجنس،
04:54
and suddenly, in the course of a few sentences,
و فجأة، بعد بعض الجمل القليلة،
04:56
and these are Proustian sentences,
جمل مؤلّفها بروست،
04:59
so they're long as rivers,
لذا فهي طويلة كالأنهار،
05:01
but in the course of a few sentences,
لكن بعد بعض الجمل،
05:02
he suddenly recoils and he realizes,
ينتفض سواي مدركا،
05:04
"Hang on, everything I love about this woman,
"مهلا، كل ما أحبه في هذه المرأة،
05:07
somebody else would love about this woman.
قد يجعل أي شخص يحبها.
05:10
Everything that she does that gives me pleasure
كل ما تفعله و يجعلني أتستمع،
05:14
could be giving somebody else pleasure,
قد يجعل شخصا آخر يستمتع،
05:17
maybe right about now."
ربما في هذه اللحظة بالذات."
05:19
And this is the story he starts to tell himself,
و تلك هي القصة التي يبدأ في حكايتها لنفسه،
05:21
and from then on, Proust writes that
و منذ تلك اللحظة، أصبح بروست يكتب
05:24
every fresh charm Swann detects in his mistress,
أنّ كل مفاتن يراها سوان في عشيقته،
05:26
he adds to his "collection of instruments
يقوم باضافتها إلى "مجموعة الأدوات
05:29
in his private torture chamber."
في غرفة التعذيب الخاصة به."
05:31
Now Swann and Proust, we have to admit,
علينا أن نعترف أنّ سوان و بروست
05:35
were notoriously jealous.
كانا مشهورين بالغيرة.
05:37
You know, Proust's boyfriends would have to leave
كان أحباب بروست مجبرين على مغادرة
05:39
the country if they wanted to break up with him.
البلد إن كانوا يريدون انهاء علاقتهم به.
05:41
But you don't have to be that jealous
لكنك لا تحتاج لذلك الكم من الغيرة
05:43
to concede that it's hard work. Right?
حتّى تعترف أنّها متعبة فعلا. أليس كذلك؟
05:46
Jealousy is exhausting.
الغيرة مرهقة فعلا.
05:49
It's a hungry emotion. It must be fed.
إنّها احساس جائع يحتاج أن يتغذّى.
05:51
And what does jealousy like?
و ما الذي تحبّه الغيرة؟
05:54
Jealousy likes information.
إنّها تحبّ المعلومة.
05:56
Jealousy likes details.
الغيرة تحبّ التّفاصيل.
05:59
Jealousy likes the vast quantities of shiny hair,
الغيرة تحبّذ الصفات الجيدة للشعر اللامع
06:02
the cute little pencil case.
و حقيبة أقلام الرصاص الظريفة.
06:05
Jealousy likes photos.
الغيرة تحبّ الصور،
06:07
That's why Instagram is such a hit. (Laughter)
و لذلك فموقع ’انستاغرام’ ناجح. (ضحك)
06:09
Proust actually links the language of scholarship and jealousy.
بروست كان في الواقع يربط بين لغة العلم و الغيرة.
06:12
When Swann is in his jealous throes,
عندما يكون سوان في نوبات الغيرة،
06:16
and suddenly he's listening at doorways
و فجأة أصبح ينتبه للأصوات في الممرات،
06:19
and bribing his mistress' servants,
و يعطي رشاو لخدام عشيقته،
06:21
he defends these behaviors.
و هو يدافع عن هذه السلوكات.
06:23
He says, "You know, look, I know you think this is repugnant,
يقول:" اسمع، أعلم أنّك ترى أنّ هذا لا يجوز،
06:24
but it is no different
لكنه لا يختلف كثيرا عن
06:27
from interpreting an ancient text
تحليل نص عتيق
06:29
or looking at a monument."
أو النّظر إلى معلم."
06:31
He says, "They are scientific investigations
و يقول:" إنّها أبحاث علميّة
06:33
with real intellectual value."
ذات قيمة فكريّة حقيقيّة."
06:35
Proust is trying to show us that jealousy
بروست يحاول أن يرينا أنّ الغيرة
06:38
feels intolerable and makes us look absurd,
تبدو كأنّها لا تطاق و تجعلنا كالمجانين،
06:40
but it is, at its crux, a quest for knowledge,
لكنها في جوهرها بحث عن المعرفة،
06:43
a quest for truth, painful truth,
بحث عن الحقيقة، الحقيقة المرّة،
06:48
and actually, where Proust is concerned,
و في الواقع، عندما يكون بروست معنيّا بالأمر،
06:51
the more painful the truth, the better.
كلّما كانت الحقيقة أمرّ، كلمّا كان ذلك أفضل.
06:53
Grief, humiliation, loss:
ألم، إهانة و خسارة:
06:56
These were the avenues to wisdom for Proust.
تلك كانت سبل الحكمة بالنّسبة لبروست.
07:01
He says, "A woman whom we need,
كان يقول:" المرأة التي نحتاجها
07:04
who makes us suffer, elicits from us
و التي تجعلنا نتألّم، تكشف فينا
07:08
a gamut of feelings far more profound and vital
سلسلة من الأحاسيس أكثر عمقا و قوة
07:11
than a man of genius who interests us."
من ما قد يكشفه لنا رجل عبقريّ."
07:14
Is he telling us to just go and find cruel women?
هل كلّ ما يخبرنا به هو أن نجد نساء قاسيات ؟
07:18
No. I think he's trying to say
لا. أظنّ أنّه يحاول أن يقول لنا
07:21
that jealousy reveals us to ourselves.
الغيرة تكشف عن بواطننا لأنفسنا.
07:24
And does any other emotion crack us open
و هل هناك احساس آخر يقوم بالكشف عن بواطننا
07:27
in this particular way?
بنفس هذه الطّريقة؟
07:30
Does any other emotion reveal to us
هل هناك شعور آخر يكشف عن مدى عدوانيّتنا
07:32
our aggression and our hideous ambition
و قبح طموحاتنا
07:34
and our entitlement?
و مدى استحقاقاتنا؟
07:37
Does any other emotion teach us to look
هل هناك أيّ شعور آخر يعلّمنا النّظر
07:40
with such peculiar intensity?
بتلك الكيفية القوية؟
07:42
Freud would write about this later.
فرويد كتب عن هذا لاحقا.
07:46
One day, Freud was visited
يوما ما، زار فرويد
07:48
by this very anxious young man who was consumed
شخص مهموم جدّا كانت تشغله
07:50
with the thought of his wife cheating on him.
فكرة كون زوجته تخونه.
07:52
And Freud says, it's something strange about this guy,
و قال فرويد أنّ هناك أمرا غريبا بشأن هذا الشخص،
07:55
because he's not looking at what his wife is doing.
لأنّه لم يكن ينتبه لما كانت زوجته تفعله.
07:57
Because she's blameless; everybody knows it.
لأنّها كانت بريئة، الكلّ يعلم ذلك.
07:59
The poor creature is just
الرّجل كان فقط يشكّ
08:01
under suspicion for no cause.
دون أيّ سبب واضح.
08:02
But he's looking for things that his wife is doing
لكنه كان يبحث عن الأمور التي تقوم بها زوجته
08:04
without noticing, unintentional behaviors.
لا إراديّا، سلوكات لا واعية.
08:07
Is she smiling too brightly here,
إنّها تبتسم بصفة مبالغ فيها هنا،
08:10
or did she accidentally brush up against a man there?
أم أنّها مرّت بجانب رجل آخر هناك؟
08:12
[Freud] says that the man is becoming
فرويد يقول أنّ الرّجل كان قد تحوّل إلى
08:15
the custodian of his wife's unconscious.
خادم للاوعي زوجته.
08:18
The novel is very good on this point.
القصة ممتعة في هذه النقطة.
08:22
The novel is very good at describing how jealousy
القصّة جيّدة في وصف كيف أنّ الغيرة
08:24
trains us to look with intensity but not accuracy.
تدفعنا للنّظر بشدّة لكن دون دقّة.
08:27
In fact, the more intensely jealous we are,
في الواقع، كلّما كنّا أكثر غيرة،
08:31
the more we become residents of fantasy.
كلّما أصبحنا نعيش أكثر في الخيال.
08:35
And this is why, I think, jealousy doesn't
و أظنّ أنّ ذلك هو ما يجعل الغيرة
08:38
just provoke us to do violent things
تحسنا على القيام بأفعال عدوانيّة
08:41
or illegal things.
أو غير قانونيّة.
08:43
Jealousy prompts us to behave in ways
الغيرة تدفعنا للتّصرف بطرق
08:45
that are wildly inventive.
إبداعيّة.
08:48
Now I'm thinking of myself at eight, I concede,
الآن أنا أفكّر بنفسي عندما كنت في الثّامنة،
08:50
but I'm also thinking of this story I heard on the news.
لكن أيضا بالقصة التي سمعتها في الأخبار.
08:52
A 52-year-old Michigan woman was caught
امرأة تبلغ الـ 52 من ولاية ميشيغان
08:56
creating a fake Facebook account
قامت بانشاء حساب فايسبوك مزيّف
09:00
from which she sent vile, hideous messages
و أرسلت من خلاله رسائل سيئة و دنيئة
09:03
to herself for a year.
لنفسها لمدة سنة.
09:07
For a year. A year.
مدّة سنة، سنة كاملة.
09:11
And she was trying to frame
و كانت تحاول الإيقاع
09:13
her ex-boyfriend's new girlfriend,
بحبيبة صديقها السّابق،
09:15
and I have to confess when I heard this,
و عليّ أن أعترف أنّني منذ سمعت بهذا،
09:17
I just reacted with admiration.
أثار الأمر اعجابي.
09:21
(Laughter)
(ضحك)
09:23
Because, I mean, let's be real.
ما أقصده هو، لنكن واقعيّين،
09:24
What immense, if misplaced, creativity. Right?
وإن لم يكن في محله, يال الابداع الهائل، أليس كذلك؟
09:27
This is something from a novel.
هذا أمر مأخوذ من رواية،
09:31
This is something from a Patricia Highsmith novel.
من إحدى روايات باتريشيا هايسميث.
09:34
Now Highsmith is a particular favorite of mine.
هايسميث هي من إحدى الروائيات المفضلين لي.
09:37
She is the very brilliant and bizarre woman of American letters.
إنّها امرأة في غاية الذّكاء و الغرابة أيضا من الروائيات الأمريكيات.
09:39
She's the author of "Strangers on a Train"
وهي مؤلفة ’غرباء على القطار’
09:43
and "The Talented Mr. Ripley,"
و ’السيد ريبلي المبدع’،
09:45
books that are all about how jealousy,
وهي كتب تتحدّث كلّها عن الغيرة،
09:47
it muddles our minds,
تلخبط عقولنا،
09:51
and once we're in the sphere, in that realm of jealousy,
و ما إن نحبس داخل قوقعتها، في ممكلة الغيرة،
09:52
the membrane between what is and what could be
فإنّ الغشاء الذي يفصل بين ما يحصل الآن و ما قد يحصل في المستقبل
09:55
can be pierced in an instant.
قد يتمزّق في وهلة.
10:01
Take Tom Ripley, her most famous character.
لنأخذ مثال طوم ريبلي، أشهر شخصياتها.
10:04
Now, Tom Ripley goes from wanting you
يتحوّل طوم من رغبتك أو
10:06
or wanting what you have
رغبة ما تمتلكه
10:09
to being you and having what you once had,
إلى انتحال شخصيتك و امتلاك ما كنت تملكه،
10:11
and you're under the floorboards,
و بينما أنت أسفل ألواح الأرضية،
10:14
he's answering to your name,
فهو يجيب عندما ينادى اسمك،
10:16
he's wearing your rings,
يرتدي خواتمك،
10:17
emptying your bank account.
يفرغ حسابك البنكيّ.
10:19
That's one way to go.
هذا إحدى الأساليب.
10:21
But what do we do? We can't go the Tom Ripley route.
لكن ماذا نفعل؟ لا يمكننا القيام بنفس ما يقوم به طوم ريبلي.
10:23
I can't give the world D's,
لا أستطيع أن أعطي كل البشر علامات رسوب،
10:27
as much as I would really like to, some days.
رغم أنّني أرغب في ذلك.
10:29
And it's a pity, because we live in envious times.
الأمر يثير الشفقة، لأنّنا نعيش في أوقات الغيرة.
10:32
We live in jealous times.
نحن نعيش في عصر الغيرة.
10:35
I mean, we're all good citizens of social media,
كلّنا مواطنون صالحون للشبكات الاجتماعية،
10:38
aren't we, where the currency is envy?
حيث العملة المتداولة هي الغيرة، أليس كذلك؟
10:40
Does the novel show us a way out? I'm not sure.
هل ترينا الرواية طريق التخلص منها؟ لا أظنّ ذلك.
10:43
So let's do what characters always do when they're not sure,
لذلك دعونا نقوم بما تقوم به الشخصيات كلّما تجد نفسها غير متأكّدة،
10:48
when they are in possession of a mystery.
عندما يواجههم لغز ما.
10:51
Let's go to 221B Baker Street
لنذهب إلى 221ب شارع بايكر
10:53
and ask for Sherlock Holmes.
و نسأل شيرلوك هولمز.
10:56
When people think of Holmes,
عندما يفكّر النّاس في هولمز،
10:58
they think of his nemesis being Professor Moriarty,
يفكّرون في عدّوه، البروفيسور موريارتي،
11:00
right, this criminal mastermind.
العقل المدبّر الاجراميّ.
11:03
But I've always preferred [Inspector] Lestrade,
لكنني كنت أفضّل المفتّش ليستراد،
11:06
who is the rat-faced head of Scotland Yard
وهو الشخص ذو الوجه الشبيه بوجه الفأر
11:08
who needs Holmes desperately,
والذي هو دائما بحاجة يائسة لهولمز،
11:11
needs Holmes' genius, but resents him.
يحتاج إلى عبقريّته، لكنه يمقته.
11:13
Oh, it's so familiar to me.
يبدو الأمر مألوفا جدّا لي.
11:15
So Lestrade needs his help, resents him,
يحتاج ليستراد مساعدة هولمز لكنه يمقته،
11:17
and sort of seethes with bitterness over the course of the mysteries.
و يغتاظ منه بمرارة طيلة التّحقيق في اللغز.
11:21
But as they work together, something starts to change,
لكن ما إن يعملا معا، شيء ما يتغيّر،
11:24
and finally in "The Adventure of the Six Napoleons,"
و أخيرا و في ’مغامرة النّبوليين الستّة’،
11:28
once Holmes comes in, dazzles everybody with his solution,
بعد أنّ وجد هولمز الحلّ و أدهش به الجميع،
11:31
Lestrade turns to Holmes and he says,
التفت ليستراد إليه قائلا:
11:35
"We're not jealous of you, Mr. Holmes.
"نحن لسنا غيورين منك، سيد هولمز.
11:38
We're proud of you."
نحن فخورون بك."
11:43
And he says that there's not a man at Scotland Yard
و قال أنّ ما من أحد من الشرطة البريطانيّة
11:46
who wouldn't want to shake Sherlock Holmes' hand.
لا يريد مصافحة شيرلوك هولمز.
11:48
It's one of the few times we see Holmes moved
إنّها إحدى المرات النّادرة التي نرى فيها هولمز يتأثّر عاطفيّا،
11:51
in the mysteries, and I find it very moving,
وجدت أنّ الأمر كان عاطفيّا بالفعل،
11:54
this little scene, but it's also mysterious, right?
ذلك الموقف الصّغير، لكنه غامض أيضا، أليس كذلك؟
11:56
It seems to treat jealousy
يبدو كأنّه يتعامل مع الغيرة
11:59
as a problem of geometry, not emotion.
كأّنّه مسألة هندسيّة و ليست عاطفيّة.
12:01
You know, one minute Holmes is on the other side from Lestrade.
في البداية كان هولمز في الجهة المقابلة لـ ليستراد،
12:04
The next minute they're on the same side.
ثمّ أصبحا معا في نفس الجانب.
12:06
Suddenly, Lestrade is letting himself
و أصبح ليستراد فجأة يسمح
12:08
admire this mind that he's resented.
لنفسه بالاعجاب بمن كان يمقته.
12:10
Could it be so simple though?
لكن هل يمكن أن يكون الأمر بهذه السّهولة؟
12:13
What if jealousy really is a matter of geometry,
ماذا لو كانت الغيرة بالفعل مسألة هندسيّة،
12:15
just a matter of where we allow ourselves to stand
فقط مشكلة في الجانب الذي نضع أنفسنا فيه،
12:18
in relation to another?
في علاقتنا بالغير؟
12:22
Well, maybe then we wouldn't have to resent
ربّما حينها لن نحتاج لكره
12:24
somebody's excellence.
نجاح شخص ما.
12:26
We could align ourselves with it.
يمكن أن نقف معهم في نفس الخطّ.
12:28
But I like contingency plans.
لكنني أحبّ الأحداث المفاجئة.
12:31
So while we wait for that to happen,
إذن و في انتظار حصول ذلك
12:33
let us remember that we have fiction for consolation.
دعونا نتذكّر أنّ لدينا في الخيال عزاءً.
12:36
Fiction alone demystifies jealousy.
الخيال وحده يبسّط الغيرة.
12:38
Fiction alone domesticates it,
الخيال وحده يروّض الغيرة،
12:41
invites it to the table.
يدعوها للجلوس إلى الطّاولة.
12:43
And look who it gathers:
و انظروا للأشخاص الذين جمعتهم:
12:45
sweet Lestrade, terrifying Tom Ripley,
ليستراد اللّطيف، طوم ريبلي المرعب،
12:47
crazy Swann, Marcel Proust himself.
سوان المجنون و مارسال بروست نفسه.
12:51
We are in excellent company.
إنّها مجموعة ممتازة من الأشخاص.
12:55
Thank you.
شكرا لكم.
12:57
(Applause)
(تصفيق)
12:59
Translated by Amira Kraïmia
Reviewed by Ayman Mahmoud

▲Back to top

About the speaker:

Parul Sehgal - Literary critic
Parul Sehgal is an editor for "The New York Times Book Review."

Why you should listen

"No scorn, no condescension. We read first for distraction then consolation then for company. And finally to be worthy of the company we kept," writes literary critic Parul Sehgal, whose reviews are as delicious and delightful as the books themselves. Sehgal is an editor at The New York Times Book Review. Previously the Books Editor at NPR.org and the Senior Editor at Publisher's Weekly, Sehgal is the recipient of the 2010 Nona Balakian Citation for Excellence in Reviewing and the 2008 Pan African Literary Forum’s OneWorld Prize for fiction. She lives in New York City.

More profile about the speaker
Parul Sehgal | Speaker | TED.com